مصطفى حسين

انت هنا :


    اسم الشهرة: مصطفى حسين

    تاريخ الميلاد: 7 مارس 1935

    تاريخ الوفاة: 16 أغسطس 2014
نبذة/التفاصيل:

ولد في 7 مارس 1935 أبدع في رسم كاريكاتير يومي في الأخبار، وصاحب أشهر الشخصيات الكاريكاتيرية التي تحولت إلى مسلسلات تليفزيونية كوميدية منها مسلسل قط وفار وناس وناس.
التحق بكلية الفنون الجميلة قسم تصوير بجامعة القاهرة عام 1953 وتخرج منها عام 1959، بدأ حياته الصحفية في دار الهلال 1952 وكان يشارك في تصميم غلاف مجلة “الاثنين”، وفى عام 1956 عمل رساماً للكاريكاتير بصحيفة المساء وظل بها حتى عام 1963، ثم انتقل للعمل في صحيفة “أخبار اليوم” ومجلة “آخر ساعة”.
شكل مع الكاتب أحمد رجب ثنائي فني لأعوام فكان أحمد رجب صاحب الأفكار وكان مصطفى حسين صاحب الريشة.
أما عن الشخصيات الكاريكاتيرية التي أبدعها مصطفى حسين فهي المواطن- كيف تعيش- سيسى مان- عزيز بك الأليت- أسلوب حياه- مطرب الأخبار- عباس العرسة- علي الكومندا- قاسم السماوي
وقد فاز بالعديد من الجوائز منها التقديرية فى عهد كل من السادات و مبارك ومرسى، وذكر اسمه في موسوعة أبرز الشخصيات المصرية، وحصل على الجائزة الفضية في مهرجان “إكشهير” بتركيا، عام 1974, ونوط الامتياز من الطبقة الأولى عام 1985، و جائزة الدولة التشجيعية من المجلس الأعلى للثقافة، عام 1985، وشهادة تقديرية من جامعة المنيا، عام 1997، و الجائزة الثانية في الملتقى العالمي بإمارة دبى، و شهادة تقديرية من جامعة مصر الدولية، عام 2000، وتم تكريمه في المهرجان الدولي للثقافة، عام 2001، وجائزة الدولة التقديرية في الفنون من المجلس الأعلى عام 2003.
وقد كان أحمد رجب هو من أقنع مصطفى حسين بالتحول من تصميم المجلات إلى الدخول في عالم الكاريكاتير الساخر، وأقنعه بموهبته في الأدب الساخر، فقد أصبح من أهم الركائز التي دعمت مصطفى حسين خلال مسيرته الساخرة.
وفي حوار سابق له قال: الهدف الرئيسي للكاريكاتير كما أراه هو تسليط هالة من الضوء علي مشاكلنا الاجتماعية وتنبيه الرأي العام لخطورتها والمسئولين كذلك، وليس وظيفة رسام الكاريكاتير أبداً، أن يقدم الحلول لكنه يقدمها بشكل ساخر يتقبله الناس ويفكرون فيه والحاكم يعتبر الكاريكاتير مرآة يري فيها نفسه ومدي معاناة الناس، لكن مسألة أنه يسقط حكومات بتأثيره القوي ربما يحدث هذا إذا كان علي مستوي الحدث فلابد أن يكون الكاريكاتير قوياً ومعبراً ومؤثراً وصادراً من رسام له ثقله ومكانته وعلي مستوي المسئولية و المسئولين ومحل ثقة يعني ليس أي كاريكاتير يؤثر مهما كان بالإضافة إلي مدي استجابة المسئولين فالكاريكاتير مفروض أنه يسقط حكومات .. لكن هل المسئول يستجيب أم لا؟ مثله في هذا مثل المقال السياسي أو خطأ تقع فيه الحكومة أو تصرف ولكن الحقيقة هذا غير وارد عندنا لأننا ناس طيبون.

  • توفى مصطفي حسين فى 16 أغسطس 2014
كلمات مفتاحية:
هل كان المقال مفيد؟
عدم اعجابك 0
المشاهدات: 1280